Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

February 2018 Letter

Dear brethren,

Shortly the Great Lent will start. For our benefit let’s review an article by H.E. Metropolitan Pachomius on spiritual principles to benefit from it:

“The fathers teach us that lent is a time of spiritual storage for the whole year, enabling us to change our lives. Fasting in the Christian concept is not merely mandatory, but an important way through which the Grace of God helps you advance in your spiritual life. In order to benefit from lent, you need to practice humility which is greatly attenuated by periods of food abstinence, simplicity in thought and behavior, participation in church liturgical services, and practicing prostrations of repentance. In order for your spirit to be humbled and to receive the blessing of fasting, make sure that your life during lent is linked to the following:

  • Set a spiritual goal for your fast: the more clear your goal is, the more you will benefit from fasting. Set for yourself a specific spiritual schedule to carry out during the fast, to struggle against sins, and strive positively to live by the Christian virtues that the Holy Spirit grows within you. So let us try to commit ourselves to a specific spiritual Bible study and spiritual books, urging the Lord to help us to commit and benefit from our spiritual program at the time of fasting.
  • Know the sin you suffer from and strive against it: our current society has developed new types of sins like wasting time, sins of chastity, violence, superficiality, etc. And beloved sins will no doubt make you lose your eternity, damage your personality, and lose your relationship with others. So be careful to be accountable and realize your sins, and care to offer repentance and real confession before God and your father of your confession during the lent.
  • Avoid excessive preoccupation with worries: during lent, the devils increase their annoying actions to distract us from focusing on the salvation of our souls. So do not give the worries more thought than they deserve; put them all in your prayers under the feet of the Lord, and do what you can without losing your peace and your preoccupation with your eternal salvation. Be attentive so that the thorns of this world will not make us lose our eternity.
  • Avoid excessive preoccupation with the world: you may be interested in following events and news that will not benefit you, and waste much of our time in social networking or telephone communications, things that consume our time, with no time left to spend with God. We lose our spiritual canon, complaining that we don’t have sufficient time! Take heed or our lives will become a path treaded by all and will never grow fruit.
  • Avoid laziness and be careful to respond to the work of God: we often seek to provide our bodies with rest, and laziness, which makes the heart hard as a rocky ground. So be careful not to respond to the bodily comfort, lest this comfort suffices our life. Determine your daily spiritual duties as special readings, prayers, and connections to church services, and care that you have a spiritual program to keep you away from laziness, because failing in your spiritual program will make you lose your internal peace.

May the blessing of St. Mary, St. Mercurius and the holy lent be with us all. Amen.

Belleville, February 1, 2018

رسالة شهر فبراير ٢٠١٨

إخوتنا الأحباء

أيام قليلة ويبدأ الصوم الأربعيني المقدس. ولفائدتنا الروحية نتعلم من نيافة الأنبا باخوميوس عن بعض المبادئ الروحية للاستفادة من فترة الصوم:

“يعلمنا الآباء أن الصوم المقدس هو وقت للخزين الروحي للعام كله، يؤهلنا أن تتغير حياتنا. والصوم في المفهوم المسيحي ليس فرضًا لكنه واسطة هامة من وسائط النعمة تساعدك أن تتقدم في حياتك الروحية. ولكي تستفيد من الصوم المقدس تحتاج أن تعيش بانسحاق فيه. ويساعد على الانسحاق كثيرًا فترات الصوم الانقطاعي، والاتضاع في الفكر والسلوك، والاشتراك في صلوات الكنيسة، والمشاركة في ميطانيات التوبة. ولكي تنسحق روحك وتنال بركة الصوم احرص أن ترتبط حياتك في فترة الصوم بالأمور التالية:

  • حدد هدفًا روحيا لصومك: كلما كان هدفك واضحًا كلما زادت استفادتك من الصوم. ضع لنفسك منهجًا روحيًا دقيقًا لتنفذه خلال فترة الصوم، لتجاهد سلبيًا ضد الخطية، وتجاهد إيجابيًا لتحيا بالفضائل المسيحية التي يثمرها الروح القدس في داخلك. لذلك لنحاول الالتزام بدراسة روحية محددة في الكتاب المقدس والكتب الروحية، ونطلب بإلحاح من الرب أن يعيننا لنلتزم ونستفيد من برنامجنا الروحي وقت الصوم.
  • اعرف خطيتك المحبوبة وجاهد ضدها: الخطايا في مجتمعنا الحالي صارت على أنواع جديدة، منها خطايا الفراغ، وخطايا إهدار الوقت، وخطايا العفة، وخطايا العنف، وخطايا السطحية .. إلخ. والخطايا المحبوبة لا شك تفقدك أبديتك، وتتلف شخصيتك، وتفقدك علاقتك مع الآخرين. لذلك احرص أن تحاسب نفسك وتعرف خطيتك، واهتم أن تقدم توبة واعترافًا حقيقيًا أمام الله وأب اعترافك في فترة الصوم.
  • تجنب الانشغال الزائد بالهموم: في فترة الصوم تكثر مضايقات الشياطين لتصرفنا عن الانشغال بخلاص نفوسنا. لذلك لا تُعطِ للهموم أكثر من حجمها، اطرحها جميعًا في صلواتك تحت قدميّ الرب، واعمل ما استطعت دون أن تفقد سلامك وانشغالك بخلاصك الأبدي، لنهتم ألا نجعل أشواك هذا العالم تفقدنا أبديتنا.
  • تجنب الانشغال الزائد بالعالم: فقد تهتم بمتابعة الأحداث والأخبار التي لن تنفع، ويضيع الكثير من وقتنا في مواقع التواصل الاجتماعي أو الاتصالات التليفونية، وكلها تستهلك وقتنا، لنجد أنه لم يتبقَّ وقت نقضيه مع الله، ونفقد قانوننا الروحي بحجة ضياع الوقت أو عدم كفايته!! لنحرص لكي لا تصير حياتنا طريقًا يسير عليه الجميع فلا يستطيع أن ينبت ثمرًا.
  • تجنب الكسل واحرص على التجاوب مع عمل الله: فكثيرًا ما نسعى أن نقدم لأجسادنا الراحة، والكسل يجعل قلبك يتقسى كالأرض الصخرية، لذلك لنحرص ألا نتجاوب مع الراحات المتعبة، لئلا تخنقنا هذه الراحة. حدد واجباتك الروحية اليومية من قراءات وصلوات خاصة وارتباط بخدمات الكنيسة. واهتم أن يكون لك برنامج روحي يبعدك عن الكسل، فتعثُّر برنامجك الروحي يُفقِدك سلامك الداخلي.

بركة السيدة العذراء مريم والشهيد العظيم أبو سيفين والصوم الأربعيني المقدس تكون معنا كلنا آمين.

نيوجرسي في ١ فبراير ٢٠١٨.